الحزب ” المسيحي الاجتماعي ” يتمسك بمطلب وضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين

آخر تحديث : الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 11:35 صباحًا
2017 07 18
2017 07 18
الحزب ” المسيحي الاجتماعي ” يتمسك بمطلب وضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين

تمسك الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا بمطلبه بوضع حد أقصى لاستقبال لاجئين في ألمانيا يبلغ 200 ألف لاجئ سنويا، متغاضيا بذلك عن مقاومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لذلك.

جدير بالذكر أن الحزب المسيحي البافاري، هو الشقيق لحزب ميركل المسيحي الديمقراطي في الاتحاد المسيحي، الذي تتزعمه المستشارة.

وقال رئيس الحزب البافاري هورست زيهوفر، الاثنين، قبل اجتماع مجلس إدارة حزبه في مدينة ميونخ: “الحد الأقصى يعد ويظل هدف الحزب المسيحي البافاري”.

ولكن زيهوفر الذي يشغل أيضا منصب رئيس حكومة ولاية بافاريا تجنب التصريح بأن وضع حد أقصى للاجئين سيكون شرطا لمواصلة إمكانية مشاركة حزبه البافاري في أي ائتلاف كما كان يصرح العام الماضي.

وقال: “الآن نرغب في الفوز بالانتخابات” موضحا أن أي شيء آخر سيأتي بعد ذلك.

ويأتي في مسودة برنامج الحزب المسيحي البافاري تحت اسم “خطة بافاريا”، التي يعتزم مجلس إدارة الحزب المصادقة عليها اليوم، بحسب دوائر مشاركة في اجتماع المجلس، أن “الحد الأقصى لاستقبال لاجئين في ألمانيا الذي يبلغ 200 ألف لاجئ سنويا، والذي يتم المطالبة به منذ فترة طويلة يعد ضروريا من أجل ضمان دمج ناجح”.

وجاء في مسودة برنامج الحزب أيضا: “لن ينجح الدمج إلا بوضع حد أقصى، ولن تتوقف زيادة سوء الوضع الأمني، إلا من خلال وضع حد أقصى، ولن نحصل على قبول المواطنين ،إلا بوضع حد أقصى. لذا فإن واجبنا هو الحيلولة دون زيادة العبء على الدولة والمجتمع التضامني”.(DPA)

رابط مختصر
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع مرحبا ألمانيا وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.