لاجئون سوريون يطورون تطبيقاً لمساعدة اللاجئين في التعامل مع المعاملات الرسمية

آخر تحديث : الأحد 20 أغسطس 2017 - 8:26 مساءً
2017 08 20
2017 08 20
لاجئون سوريون يطورون تطبيقاً لمساعدة اللاجئين في التعامل مع المعاملات الرسمية

تحتاج العاصمة الألمانية برلين لرؤى جديدة من أجل تحقيق عملية اندماج اللاجئين، بعد أن كان الأمر يتعلق بتوفير الغذاء والمسكن والرعاية الطبية فقط.

وتحدث الموقع الالكتروني لإذاعة “انفو راديو”، الخميس الماضي، عن مجموعة من المبرمجين السوريين، الذين تمكنوا من تطوير برنامج لمساعدة اللاجئين في ألمانيا.

وأوضح أنه من الصعب على بعض السوريين والأفغان الوصول إلى ألمانيا بدون الهواتف الذكية، حيث تمكنوا بمساعدتها من الاستدلال على طريقهم، كما ساعدتهم في التواصل مع عائلاتهم.

وبدأ عدد من الشبان السوريين بتطوير برنامج يساعد في التعامل مع الإجراءات البيروقراطية في دوائر الدولة، بعد أن فكروا في أن الهاتف الذكي من الممكن أن يساعد اللاجئين أيضاً بعد الوصول إلى بلد اللجوء.

وأوضحت الإذاعة أنه من خلال التطبيق “بوريوكريزي”، يمكنك أولاً اختيار الدائرة التي يجب عليك الذهاب إليها، ومن ثم يعرض الأوراق التي يحتاجها المستخدم مترجمة باللغتين الإنكليزية والعربية.

وبعد تعبئة تلك الأوراق عبر الهاتف الذكي، يقوم التطبيق بترجمة الوثائق إلى اللغة الألمانية، ويحولها إلى صيغة “PDF”، ومن ثم يقوم بالإرشاد إلى الدائرة عن طريق الخريطة.

وتعلم الشبان كيفية تصميم مثل هذا التطبيق بورشة عمل لمدرسة “ري دي شول”، في العاصمة برلين، وهي مدرسة غير ربحية للتكامل الرقمي، وتم تدريس البرمجة للاجئين فيها.

وقالت الإذاعة: “هذا مفيد لهم مثلما هو مفيد للاقتصاد الرقمي هنا في بلدنا، الذي يحتاج إلى المزيد من المبرمجين، وقد نفذ غيث زمريك وزملاؤه ما كانوا قد تعلموه في المدرسة، وأنتجوا بذلك تطبيقهم الجديد”.

وتلقى الشبان الثناء، وحصلوا على الدعم من الرعاة لتصميمهم هذا التطبيق، على الرغم من عدم طرحه حتى الآن.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع مرحبا ألمانيا وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.