السلطات الألمانية تعثر أخيراً على السيدة السورية المفقودة .. وهذا مصيرها

آخر تحديث : السبت 28 أكتوبر 2017 - 1:57 مساءً
2017 10 28
2017 10 28
السلطات الألمانية تعثر أخيراً على السيدة السورية المفقودة .. وهذا مصيرها

اعتقلت الشرطة الجنائية فى مدينة ميمنجين، التابعة لولاية بافاريا، رجلين سوريين يبلغان من العمر 50 و 59 عاماً، أول أمس الخميس، بعد الاشتباه بإقدامهما على قتل قريبتهما، البالغة من العمر 35 عاماً، نهاية شهر آب الماضي.

ونقل موقع عكس السير عن صحيفة “زوددويتشه تسايتونغ” الألمانية، أمس الجمعة، إن الضحية السورية التي تعيش مع أسرتها في ألمانيا منذ أربع سنوات، غادرت شقتها الكائنة في وسط مدينة ميمنجين في 23 آب، وأبلغ أقاربها الشرطة في وقت لاحق عن فقدانها.

وبعد أسابيع من التحقيق اكتشفت الشرطة، ليلة الجمعة، جثمانها المدفون في إحدى المناطق الصناعية القريبة من حي ميمنجربيرج، شرق مدينة ميمنجين.

وقد بدأت أعمال التنقيب عن الجثة عصر الخميس الماضي، ولم تقدم الشرطة والادعاء العام في ميمنجين أية معلومات حول دوافع هذه الجريمة العائلية.

واشتبهت الشرطة في احتمال أن تكون المرأة قد وقعت ضحية لجريمة عنيفة، بعد الإبلاغ عن اختفائها، وأجرى المحققون في الأسابيع الماضية تحقيقات مع الشهود، وتعقبوا آثار الأقوال المستمعة من السكان، وفي 19 تشرين الأول، فتشت الشرطة عدة منازل.

وتم تشريح الجثة التي عثر عليها، في معهد الطب القانوني في ميونخ، الذي أكد بأنها تعود للمرأة السورية المفقودة، وقالت مديرية الأمن إن التحقيقات ما تزال جارية لمعرفة سبب الوفاة الرئيسي.

وكانت المحكمة الابتدائية في ميمينغن أصدرت مذكرة اعتقال بحق الرجلين المتهمين يوم الخميس، وهذا ما أكدته قاضية التحقيق صباح يوم الجمعة.

وما زال الرجلان اللذان لم يتم الاستماع إلى أقوالهما حتى الآن، رهن الحبس الاحتياطي، ولم تقدم الشرطة أو الادعاء العام أية معلومات عن النزاع الأسري الذي قد يكون أدى لارتكاب مثل هذه الجريمة، ولم يفصحان عن وجه صلة القرابة بالضبط، التي تربط المشتبه بهما بالضحية.

الجدير بالذكر بأن أطفال المرأة المقتولة يعيشون الآن مع أقارب آخرين.

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع مرحبا ألمانيا وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.